القائد سامي والقائد حسام
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

القائد سامي والقائد حسام

منوع 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصديق وقت الضيق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القائد حسام
قائد المنتدي
قائد المنتدي
avatar

انثى عدد المساهمات : 549
تاريخ التسجيل : 20/10/2012
الموقع : في المخابرات ههههههه
المزاج المزاج : رايقة

مُساهمةموضوع: الصديق وقت الضيق   الإثنين سبتمبر 09, 2013 5:17 am

الصَّديق وقت الضِّيق
قصة: حمدي هاشم حسانين

رسوم : حسام الدين عبدالغني
 
الحافلةُ المدرسيَّةُ مُعَطَّلةٌ اليومَ.. سأضطرُّ للعودةِ للمنزلِ سيرًا على الأقدامِ.
أحملُ حقيبتي المدرسيَّةَ المُكدَّسةَ بالكُتُبِ والكُرَّاساتِ.. الشَّمسُ شديدةُ الحرارةِ هذا اليومَ بالذَّاتِ، أشعرُ أنَّ الحقيبةَ ثقيلةٌ جدًّا، حَبَّاتُ العَرَقِ تَسِيلُ على جبيني بغزارةٍ، حاولْتُ أنْ أُسَرِّعَ مِن خُطُواتي لأَصِلَ للمنزلِ سريعاً فأنا لا أحتملُ هذا الجوَّ الحارَّ.
عُدْتُ للمنزلِ أخيرًا وأنا أشعر بالدُّنيا تدُور مِن حولي، استلقيْتُ على فِراشي مِن شِدَّةِ التَّعبِ ولم أشعُرْ بنفسي بعدَها، لقد دخلْتُ في نومٍ عميقٍ، استيقظْتُ في المساءِ على صوتِ أمِّي وهي تسألُ شخصًا أراهُ لأوَّلِ مرَّةٍ عرفْتُ فيما بعدُ أنَّه الطَّبِيبُ، كانتْ أمِّي تسأله في قلقٍ: هل حالتُه خَطِرَةٌ أيُّها الطبيب؟
ظلَّ الطبيبُ يفحصني للحظاتٍ قبلَ أن ينظرَ لأمي قائلاً: درجةُ حرارةِ شادي مرتفعةٌ جدًّا.. يبدو أنَّه سَارَ في الشَّمسِ فترةً طويلةً فأصابتْه ضربةُ شمسٍ.
سألتْه أمي في قلقٍ: وما العلاج؟
أجابها الطبيبُ: سأكتبُ له علاجاً جيِّدًا ولكنْ عليكِ أن تظلِّي بجوارِه؛ لتقومي بعملِ كمَّاداتٍ كي تنخفضَ حرارتُه.
سألتْه أمي: وهل أجعلُه يذهبُ للمدرسة أم لا؟
أجابها الطبيبُ في حزمٍ: يجبُ أنْ يظلَّ في فِرَاشِه طيلةَ هذا الأسبوعِ.. شادي مريضٌ وفي حاجةٍ للرَّاحةِ.
غادرَنا الطبيبُ وأسرعتْ أمي تشتري العلاجَ وبدأتْ تصنعُ الكمَّاداتِ وتضعها على جبهتي، كَمْ أُحِبُّكِ يا أمي، تتعبين كثيرًا وتسهرين بقُربي كي تنخفضَ حرارتي، ولكنْ كيف أتغيَّب عن مدرستي، ستفوتني الكثيرُ من الدُّروس، ماذا أفعل يا ربِّي.
في اليوم التالي فُوجِئْتُ بصديقي في الفصل هيثم يأتي لزيارتي، أخبرني أنَّه شعرَ بالقلقِ حِينَ عَلِمَ بغيابي وسأل عنِّي فأخبرُوه أنِّي مريضٌ وسأتغيَّب أسبوعاً كاملاً عن الحضور، وكانتِ المفاجأةُ أنَّه قام بكتابةِ جميع الدُّروس التي فاتتْني وأحضرها لي كي أذاكرَها، ووعدني أن يحضرَ يوميًّا كي يُعطيَني الدروسَ التي ستفوتني حتَّى لا أتأخَّرَ عن الدِّراسةِ، شكرْتُه كثيرًا.. وعرفْتُ حِينَها معنى الصَّداقةِ.




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
صديقتي دمي ورحي كله







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://htttwmm.alafdal.net
 
الصديق وقت الضيق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القائد سامي والقائد حسام :: الثقافة والقلم :: القصص القصيرة-
انتقل الى: